أموات غير أحياء

الآن الآن توبة صادقة، وكفانا ذنوبًا، كفانا مجاهرة بالمعاصي، كفانا غفلة، كفانا قلة حياء من الله؛ فكل نفس بما كسبت رهينة. ... المزيد

لا حياة إلا بالتغيير

ولما كانت شريعة الإسلام عامة للعالمين عرضا لجميع البيئات والمجتمعات، وطولا لجميع الأزمان والعصور، فقد حث الإسلام على التجديد في أمور الحياة والاجتهاد فيما لا نص فيه ... المزيد

إِنَّ اللَّـهَ لا يُغَيِّرُ ما بِقَومٍ حَتّى يُغَيِّروا ما بِأَنفُسِهِم

فلنجاهد أنفسنا في تغير حالنا حتى يُغير الله ما نزل بنا, ونحن إن فعلنا هذا فلن نرى من ربنا الكريم الرحيم إلا كل خير. ... المزيد

ما هو أعظم مشروع لك في رمضان؟

مشاريع رمضان متفاوتة ومتنوعة لكن هنالك مشروعاً عظيماً من حازه فقد حاز الخير كله في رمضان وبعده، تعرف عليه من خلال المحاضرة

Audio player placeholder Audio player placeholder

(2) تزكية النفس وأهمية الدعاء فيها

سلسلة وعظية تربوية إيمانية في تزكية النفس وضرورة محاسبتها وتعاهدها وإصلاحها

Audio player placeholder Audio player placeholder

(1) أهمية محاسبة النفس

سلسلة وعظية تربوية إيمانية في تزكية النفس وضرورة محاسبتها وتعاهدها وإصلاحها

Audio player placeholder Audio player placeholder

أمثلة من الأسباب الفكرية لانحطاط الأمة الإسلامية:المقال الثاني

فنتيجة الخلل في مفهوم العبادة - في توهم أنها الشعائر وحسب - يتصور أغلب من يقرأون الحديث أن المقصود الوحيد للإحسان هنا هو الخشوع في الصلوات! ... المزيد

ذاكرة تحت التّرميم!

وضمن مسيرة تأمّل، أجاد الأستاذ الكاتب حسن مدن في الغوص داخل ذاته، وأودع جواهره في كتاب أسماه: ترميم الذّاكرة: ما يشبهُ سيرة، صدرت طبعته الثّانية عام (2017م) ... المزيد

أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ

{وَقَالُوا لَوْلَا أُنْزِلَ عَلَيْهِ آيَاتٌ مِنْ رَبِّهِ قُلْ إِنَّمَا الْآيَاتُ عِنْدَ اللَّهِ وَإِنَّمَا أَنَا نَذِيرٌ مُبِينٌ * أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ يُتْلَى عَلَيْهِمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَرَحْمَةً وَذِكْرَى لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ * قُلْ كَفَى بِاللَّهِ بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ شَهِيدًا يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالَّذِينَ آمَنُوا بِالْبَاطِلِ وَكَفَرُوا بِاللَّهِ أُولَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ} [ العنكبوت 50 - 52] ... المزيد

أخاف على ولدي من زوجته

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

لي ولدٌ تعِبْتُ في تربيتِه حتى حَفِظ القرآن، وتقلَّد وظيفةَ الإمامة، وأحبَّه مَن حولَه، والحمدُ لله أَثْمَرَت الجهودُ بفضل الله، بحثتُ عن زوجةٍ صالحةٍ له، وكنا نُقابَل بالرفض لأسباب ثانوية، حتى وقع اختيارُنا على فتاةٍ والدُها مُطلق زوجته (ولم يُخبرونا بذلك)، وهي أختٌ لامرأة متعاليةٍ على زوجها متحكِّمة فيه، بل هي صاحبة القرار!

تزوَّج ابني وعاش مع زوجته، والفتاةُ تُصَلِّي والتزامُها ضعيفٌ من ناحية القرآن وطاعة الزوج.

المشكلةُ أن الفتاة كانتْ تُطَبِّق ما تقولُه أختُها بالنَّصِّ، وبحُكم أنَّ ولدي قليل الخبرة أصبح يَنقاد لها، حتى أحسستُ بأنَّ فَلذة كبدي بدأ يَقِل التزامُه بالوظيفة (الإمامة)، وبدأتُ أخشى على الثمَرة التي تعبتُ في زَرْعِها.

جاءتْ مناسبة في بيتنا، وكان مِن الحُضور أختُ زوجة ابني وزوجها (ضعيف الشخصية)، وحصلت مشادَّة بسبب كلمة قالتْها أخت زوجة ابني، فقامتْ زوجة ابني بإهانة زوجتي (والدة ابني)، فخرجتْ زوجتي تبكي حتى لحقَها ولدي، وقبَّل رأسَها، وقرَّر ولدي التخلِّي عن زوجته، والتمسُّك بأمِّه.

والآن ابني لا يكلِّم زوجته، وهي لا تُكَلِّمه، بل هي مُتعالية وعَنيدة، وتريد فوق كلِّ ذلك أن يعتذرَ لها الجميعُ ولأختها!

فأخبِرونا وأشيروا علينا بخبرتكم: هل يُطَلِّقها لعنادها؟

لأن أختها توصيها بألا تطيع زوجها؟

الحمدُ لله، والصلاةُ والسلامُ على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومَن والاه، أما بعدُ:فلا يخفى عليك أيها الأخُ الكريمُ أنَّ الشارعَ الحكيم لم يجعل الطلاقَ أول الحُلول، وإنما جَعَلَهُ علاجًا أخيرًا إذا استنفدتْ وجُرِّبَتْ جميعُ الحُلُول؛ حتى قال شيخ الإسلام ابن تيميَّة في "مجموع الفتاوى" (32/ ... أكمل القراءة

شخصيات قد تهتم بمتابَعتها

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً