وسم: العم

الرضاع من الجدة

ابني رضع من جدته لأمه، وطبعاً صار أخاً من الرضاع لخالاته وأخواله. فهل يجوز له أن يتزوج من بنات خالاته أو بنات أخواله؟

إذا كان الطفل المذكور ارتضع من جدته لأمه خمس رضعات أو أكثر، حال كونه في الحولين، صار بذلك أخاً لأخواله وخالاته، وعمّاً لأولاد أخواله، وخالاً لأولاد خالاته، فلا يجوز له أن يتزوج من بنات أخواله؛ لأنه صار عماً لهن من الرضاعة، ولا من بنات خالاته؛ لأنه صار خالاً لهن من الرضاعة ما تناسلوا. وبالله التوفيق. أكمل القراءة

المراد بذوي الأرحام

ما المقصود بالأرحام وهل أخت أبي وأخت أمي من الأرحام وهل زوجة خالي أخو أمي وزوجة عمي هم من الأرحام وهل زوجات إخوتي أيضا من الأرحام؟

 

الأرحام هم الأقارب من النسب من جهة الأب ومن جهة الأم فأخت أبيه التي هي عمته من الأرحام، وأخت أمه التي هي خالته من الأرحام التي تجب صلتها، لكن زوجة خاله وزوجة عمه ليست من الأرحام، فهي أجنبية عنه لا تربطه بها صلة، وكذلك زوجات إخوته لسن من الأرحام، وإنما إذا كانت الصلة لهؤلاء مما يدخل السرور على ... أكمل القراءة

لا بأس بدفع الزكاة إلى الأقارب إذا كانوا فقراء

هل يجوز دفع الزكاة إلى القريب، كالأخ والعم والعمة والخال والخالة ونحوهم؟

إذا كانوا فقراء فلا بأس بدفع الزكاة إليهم، بل الصدقة فيهم أفضل من غيرهم؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: «الصدقة على المسكين صدقة وعلى ذي الرحم صدقة اثنتان صدقة وصلة» [1].أما إذا كان الأقارب من آبائه، وأمهاته، وأجداده، وجداته، وأولاده، وأولاد أولاده، سواء كانوا ذكوراً أو إناثاً فلا ... أكمل القراءة

حكم دفع الزكاة للأخ والأخت والعم والعمة وسائر الأقارب

هل تجوز الزكاة من الأخ لأخيه المحتاج (عائل ويعمل ولكن دخله لا يكفيه)؟ وكذلك هل تجوز للعم الفقير؟ وكذلك هل تدفع المرأة زكاة مالها لأخيها أو عمتها أو أختها؟

لا حرج في دفع الرجل أو المرأة زكاتهما للأخ الفقير والأخت الفقيرة، والعم الفقير والعمة الفقيرة وسائر الأقارب الفقراء؛ لعموم الأدلة، بل الزكاة فيهم صدقة وصلة؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: «الصدقة في المسكين صدقة وفي ذي الرحم صدقة وصلة» [1].ما عدا الوالدين وإن علوا، والأولاد ذكوراً ... أكمل القراءة

حكم التعزية بالعمِّ والعمَّة والسقط

هل يَجِبُ على والدَيْ زوجِي وإخوتِه تَعْزِيَتي في جنيني السقط؟ ورغم تكرُّر ذلك عدم مواساتي في ذلك منهم.

هل يَجِب على والدَيْ زوجِي وإخوتِه تعزِيتي في وفاة عمِّي وعمَّتِي؟ وهل لي أن أَنْصَحَهم أو أُعاتِبهم؟

الحمدُ لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصَحْبِه ومَن والاه، أمَّا بعدُ: فإنَّ تعزيةَ المُصاب في مُصابِه أمرٌ شرعيٌّ مستحبٌّ، وهي من حقِّ المُسلِم على أخيه المُسْلم، وهي من القُرُبات التي يُؤْجر عليها فاعلُها إن شاء الله تعالى؛ لِما في ذلك من جَبْرِ المُصاب، سواءٌ كان الميت سقطًا ... أكمل القراءة

ميراث الابن من ميراث أبيه من أخيه

تُوُفِّيَ عمي، وترك مبلغًا مِنَ المال، وله سبعةُ إخوة: تُوُفِّيَ منهم أربعة: منهم والدي، فهل لي حَقٌّ فيما ترك؟

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وعلى آله وصحبه ومولاه، أما بعد: فإن كانت قرابةُ هذا المُتَوَفَّى هم مَنْ ذُكروا، فإنَّهم يَرِثُون جميع ما تركه من مال، يرثه أشقاؤه السبعة بالتعصيب، ويقسم المال عليهم بالسوية؛ قال صلى الله عليه وسلم: "أَلْحِقُوا الفرائض ... أكمل القراءة

شخصيات قد تهتم بمتابَعتها

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً