أشراف دمشق يستنجدون..

أما فساد الأخلاق والسلوكيات فقد ثارت تلك الفتن والكبائر، بعد أن خَلت البيوت من الرجال إما باعتقالهم أو باستشهادهم أو بعسكرتهم أو بهروبهم خوفاً من الاعتقال والتجنيد ... المزيد

حي التضامن الدمشقي بين التشرد والتجرد

وحي التضامن ذلك الحي الشعبي، الذي يأوي عشرات الآلاف من السوريين، الذين تُقدر حالتهم الاجتماعية في قبو الطبقة الفقيرة، ويعتبر الحي من أكثر المناطق السورية كثافة على الإطلاق. ... المزيد

على هامش الضربة الأمريكية

الإذن لنظام الأسد بتصفية مناوئيه بكل أدوات القتل الأخرى ما عدا الكيمياوي، لأن الأخير يحرج أنظمة العالم المجرمة أمام شعوبها وأمام التاريخ، والضوء الأخضر لم ينطفئ يوما أمام الطاغية منذ بداية الحرب. ... المزيد

فسطاط الغوطة..ومقدمات الفتوح ..

بالرغم مما يبدو من مظاهر الواقع البئيس التعيس في بلاد المسلمين عامة، وأرض الشام خاصة، ودمشق والقدس وما حولهما بوجه أخص؛ فإن ما يجري اليوم من بلاء هو مقدمات لما سيكون في الغد بعد التمحيص والابتلاء. ... المزيد

غوطة دمشق

إن لم تستطع إنقاذ ضحايا القصف بالبراميل فأنقذ ضحايا قصف العقيدة والفطرة والأخلاق..وتسلح في سبيل ذلك بالعلم والهمة والنشاط.. وسترى من الله عوناً وتوفيقاً وكرماً. ... المزيد

دمشق والتهجير بالتعطيش

نظام بشار وميليشيات حزب الله الشيعية قصفوا مصدر الماء في وادي بَردى لتعطيش سكان دمشق (السُنة) للضغط عليهم كي يهاجروا ... المزيد

حلب .. عبر التاريخ

شَهِدت حلَب الشَّهباءُ منذ القرنِ الرابع الهجريِّ حوادثَ عُدوانٍ استُبيحَت فيها دماءُ أهلِها، وانتُهِكَت أعراضُهم، ونُهِبَت أموالُهم؛ بسبَبِ أطماعِ النَّصارى والباطنيَّة والتَّتار، وزاد مِن جُرح حلب نزاعُ أُمَراء المسلمين على حُكمِها. فبلغ بها الحالُ في بعضِ الحوادِثِ إلى إبادتِا بالكامِلِ، ومع ذلك كانت حَلَب تعودُ إلى سابِقِ عَهدِها شامِخةً بأرضِها وأهلِها وعِلمِها، وهذا عَرضٌ لبعضِ الحوادِثِ التي عاشَتْها حلب سابِقًا وتعيشُها في وقتِنا الحاضِر، جمعناها لكم من الموسوعةِ التَّاريخية؛ لنَبعَثَ الأملَ في نُفوسِ الأمَّةِ، وليعلَمَ الجَميعُ أنَّ سُقوطَ حَلَب في أيدي الأعداءِ لن يكون للأبدِ، وبإذنِ اللهِ ستعودُ أرضُ حلب وغيرُها من أراضي المسلمينَ إلى أهلِها مِن أهلِ السُّنَّة. الفريق العلمي بموقع الدرر السنية ... المزيد

معركة شَقحَب أو معركة مَرْج الصُّفَّر

لا تزال حادثة سُقوط بغداد سنة ست وخمسين وستمائة غُصَّة في صَدْر كل مسلم، وشَجًى في حَلْق كُلّ مؤمن، إنَّ ذِكْرها ليُحدث رَعشة في القلب، وإن جِراحاتها ما تزال تَنزِف دمًا في أعماق أعماقنا. ولا يستطيع دارسُ أحداث هذه العصور أن يَنسى الآلام والمآسي التي تَجرّعها المسلمون في تلك الحِقبة، فيكاد يذوب قلب المسلم أسَفًا وأسىً وكَمدًا ولا حول ولا قوة إلا بالله. ... المزيد

بين مناكيدنا و العز ابن عبد السلام

بعض من يتمسحون بالعلم و يتشدقون بفخم الكلام و يعتلون المنابر اليوم، يكادون يطِّلون على المسلمين بدين جديد، فيه تأليه للحكام، وسب و شتم وقذف للدعاة؛ وتثبيط عن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر؛ وتشجيع أهل البغي على بغيهم؛ جُبنا أو استمراء لدور المخنث؛ عافانا الله ووقانا من شر كل ذي شر، ويكفينا هذه النفحات العطرات لتنظيف رئاتنا. ... المزيد

أبو عمر المقدسي - شيخ الحنابلة المقادسة في صالحية دمشق

يعود تاريخ (المقادسة) الذين هاجروا من القرى المجاورة لنابلس إلى دمشق، إلى منتصف القرن السادس الهجري، الموافق منتصف القرن الثاني عشر الميلادي، بعدما احتل الصليبيون فلسطين وما جاورها، وقسّموها إلى إقطاعات. ... المزيد

شخصيات قد تهتم بمتابَعتها

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً