الإمام الزهري محمد بن مسلم بن عبيد الله بن شهاب عالم الحجاز والشام

محمد بن مسلم بن عبيد الله بن عبد الله بن شهاب بن عبد الله بن الحارث بن زهرة بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤى بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة القرشى الزهرى أبو بكر المدنى، سكن الشام. ولد سنة ثمان وخمسين بعد الهجرة، في آخر خلافة معاوية، وهى السنة التي ماتت فيها عائشة زوجة الرسول محمد. ذكره محمد بن سعد في الطبقة الرابعة من أهل المدينة, أسند الزهري أكثر من ألف حديث عن الثقات ومجموع أحاديث الزهري كلها 2200 حديث. نشأ فقيراً فأكب على العلم، ولازم بعض صغار الصحابة وعلماء التابعين، فمن الصحابة أمثال:أنس بن مالك، وسهل بن سعد الساعدي، ومن التابعين، فقهاء المدينة السبعة، وعبيد الله بن عمر، وغيرهم من كبار التابعين. قال أحمد بن حنبل: أصح الأسانيد الزهري عن سالم بن عبد الله عن أبيه. توفي ليلة الثلاثاء لسبع عشرة ليلة خلت من شهر رمضان سنة 124 هـ ودفن بشغب،آخر حّد الحجاز وأول حد فلسطين. المؤلف: محمد محمد حسن شراب ... المزيد

(12) الجزء الثاني عشر

6. ما الحب إلا للحبيب الأول.. هذه المقولة لا تصلح في رأيي إلا في حق البارئ، {وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِن بَنِي آدَمَ مِن ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُواْ بَلَى شَهِدْنَا أَن تَقُولُواْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَذَا غَافِلِينَ} [الأعراف:172] ... المزيد

طعن الشباب في العلماء في مصر

ما تقول في مشايخ مصر؟ فإنه قد ظهر بعض الشباب الذين يطعنون في كثير منهم ويقولون آراء علماء بعضهم في بعض.

Audio player placeholder Audio player placeholder

كيف يرجح العامي بين أقول العلماء؟

ماذا يعمل الإنسان العادي في أمر اختلف فيه العلماء وصعب فيه الترجيح، فمثلاً يقول الشيخ ابن باز شيئاً ويعلله بأدلته، ويفتي الشيخ الألباني بالعكس ويعلله بأدلته أيضاً، هل يختار الإنسان الأحوط أم الأيسر؟
للعلماء في ذلك أقوال متعددة، ومحل الخلاف فيما إذا لم يتمكن من الترجيح بأي وجه من أوجه الترجيح كالنظر إلى الأدلة أو النظر إلى حال المفتي من العلم والورع أو غير ذلك. وحاصل ما للعلماء في هذه المسألة ثلاثة أقوال: الأول: يأخذ بالأشد. الثاني: يأخذ بالأيسر. الثالث: يتخير بين القولين أو الأقوال. والذي ... أكمل القراءة

شخصيات قد تهتم بمتابَعتها

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً