نسخة تجريبية

أو عودة للقديم

يزجي لكم الفلك بفضله

و السؤال : هل يأمن الإنسان ساعة نسيانه لله و أوامره أن يخسف الله به الأرض ؟ هل يأمن من دعا في حال الضر و الغرق أن ينجيه الله فلما نجاه عصاه , هل يأمن هذا أن يعيده الله لحال الغرق في لحظات و يحيل يابسته إلى ماء مغرق بسبب طوفان أو غيره ؟؟؟ تأمل ثم انظر أين أنت من الله : { رَبُّكُمُ الَّذِي يُزْجِي لَكُمُ الْفُلْكَ فِي الْبَحْرِ لِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ إِنَّهُ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا* وَإِذَا مَسَّكُمُ الضُّرُّ فِي الْبَحْرِ ضَلَّ مَنْ تَدْعُونَ إِلا إِيَّاهُ فَلَمَّا نَجَّاكُمْ إِلَى الْبَرِّ أَعْرَضْتُمْ وَكَانَ الإنْسَانُ كَفُورًا * أَفَأَمِنْتُمْ أَنْ يَخْسِفَ بِكُمْ جَانِبَ الْبَرِّ أَوْ يُرْسِلَ عَلَيْكُمْ حَاصِبًا ثُمَّ لا تَجِدُوا لَكُمْ وَكِيلا * أَمْ أَمِنْتُمْ أَنْ يُعِيدَكُمْ فِيهِ تَارَةً أُخْرَى فَيُرْسِلَ عَلَيْكُمْ قَاصِفًا مِنَ الرِّيحِ فَيُغْرِقَكُمْ بِمَا كَفَرْتُمْ ثُمَّ لا تَجِدُوا لَكُمْ عَلَيْنَا بِهِ تَبِيعًا} [ الإسراء 66-69 ] ... المزيد

توصية رسالة.. ورسالة توصية

ما قلته منذ أكثر من خمسة عشر عامًا في توصية هذه الرسالة؛ لايزال - في قناعتي- هو الوصية .. وهو الرسالة. ... المزيد

عرض كتاب: (الحُكم والتحاكم في خطاب الوحي) - 3

للحكم بما أنزل الله خصائص تميزه عن غيره؛ لأن الشريعة التي نتحاكم إليهاهي صبغة الله، ومن خصائص الحكم بها: (الربانية) حيث تنعكس على الحكم بها معاني أسمائه تعالى وصفاته من العلم والحكمة واللطف والخبرة والإحاطة. ... المزيد

مأساتنا مع الزبد قبل ذهابه جفاء

لا شك أن المسلم اليوم وهو يعيش قريبًا من هذه القتامة أو في غمرتها، يتنفس دخانها ويعاني من لوثة شوائب ريحها، مطالب بواجب الإبقاء على أمله قائمًا بغية الخروج من ربقة هذا الجو الموبوء ... المزيد

ليسوا لنا قدوة

يعمد المقرئ والكثير من المتعاطفين معه إلى وضع صورة العودة إلى جانب صورة تشخص المشهد الحاشد لاستقبال فنان أو راقصة أو لاعب كرة ... المزيد

هل تحب أن تكون نماماً

قال ابن الجوزي : قال بعض الحكماء: (النَّمِيمَة تهدي إلى القلوب البَغْضَاء، ومَن واجهك فقد شتمك، ومَن نقل إليك فقد نقل عنك، والسَّاعي بالنَّمِيمَة كاذبٌ لمن يسعى ...

أكمل القراءة

[11] أعمال القلوب ومقاصد الشريعة

غاية الشريعة تعبيد الناس لرب العالمين {وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ} [الذاريات:56] وذلك بالطاعة المطلقة لله تعالى، مع كمال الحب والذل والخضوع له. ... المزيد

(12) أظهر المفاسد والموبقات، التي تمخّضَت عنها البرلمانات!!

ما جلبَته البرلمانات والنُّظم الطاغوتية، من بلايا ورزايا ومهلكات وكفريّات، عادت على المسلمين بالضرر والخطر، في أمر دينهم وأنفسهم وبلادهم ودنياهم .. فمتى يُفيق النائمون؟ ... المزيد

كيف نقدر المصالح والمفاسد، وأيهما نقدم في واقعنا المعاصر؟

إن الهداية للحق في الحكم الشرعي والحقيقة في الواقع والصواب في مطابقة الاثنين معًا، هي هدايةٌ من الله تعالى في البداية وفي النهاية، فيجب اللُّجوء له والتضرع إليه، كي يَمنحَها لنا بمحض إحسانه ومِنَّته، وفضله وكرمه سبحانه.. ... المزيد

في أشد الحاجة لأهل الفطنة

كم خسر المسلمون من دماء وأعراض وأموال وأوقات وجهود بسبب غياب الفطنة، وفقدان ميزان المصلحة والمفسدة، بينما توافرت هذه الآلات لمن حملوا لنا أمانة الإسلام في صدر الأمة ومن بعدها. ... المزيد

بيان بعض المفاسد والتأويل الفاسد

ليس كلّ تأويلٍ حُجَّة، ولا كلّ تأويلٍ يسوغ فيه الإعذار، إلَّا تأويلًا يُقرّه الشرع والنصّ والعقل، وله حظّه من النظر والاعتبار، يتحقق صاحبُه بالتقوى، ويقصد الإنصاف والحقّ. ... المزيد

شخصيات قد تهتم بمتابَعتها

i