اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

{وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا * وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوًّا مِنَ الْمُجْرِمِينَ وَكَفَى بِرَبِّكَ هَادِيًا وَنَصِيرًا }  ا [لفرقان 30 - 31] ... المزيد

في ظلال رمضان.. (7) من (30)

لا يحق لأحد أن يتعدى على حق الخالق في أن يشرع لعبيده، لأن أحدا لم يخلق معه.  كما لا يحق لأحد أن يشرع للعبيد، لأن أحدا لا يملك لهم قدرا و لاخلقا على أفعالهم سواه.. سبحانه في عليائه. ... المزيد

(عرض كتاب) ..(1)

خاتمة رسالتي جاءت في أكثر من ثلاثين فقرة... سأعرضها على حلقات..لمن شاء الاطلاع عليها، علمًا بأنها رغم حصولها على درجة الامتياز في وقتها، إلا أنني لازلت أجد قضية الحكم بالشريعة والتحاكم إليها تحتاج إلى كثير من الإضافات والتأصيلات وتخريج وتنقيح وتحقيق المناطات..، وفقرات هذه الخاتمة هي خلاصة فقط، وأدلتها النصية وأقوال أهل العلم فيها هي محتوى الرسالة. ... المزيد

شيءٌ مؤسف

بالرغم من هذا وذاك فلا تزال هناك شرائحٌ عريضةٌ (جداً)..من المتدينين قبل غيرهم.. تفهم الشريعة على أنها مُجرد (تطبيق الحدود) ... المزيد

أَفَحُكْمَ الْجَاهِلِيَّةِ يَبْغُونَ

أي لبيب يرضى بحكم الجاهلية على حكم رب العالمين؟
أنزل الله كتابه على رسوله صلى الله عليه و سلم مشتملاً لكل الأصول التي سبقته و مكملاً لكل الفروع و معرفاً بكل ...

أكمل القراءة

ولاية المتغلب (8): شرط الإسلام في الولاية

هذا آخر شرط نذكره في طاعة الحكام والأمراء، وليس المتغلبين المنقلبين فحسب، بل حتى مَن جاء منهم بانتخاب أو توافق أو تعيين، فإنه لا ولاية له، ولا سمع له ولا طاعة، ما لم يتوفر على هذا الشرط، وهو شرط لا يُنْظَر بفقده إلى شرط آخر، وأقصى ما يمكن أن يحدُث أن يُصبر عليه كما صبر النبي صلى الله عليه وسلم وصحابته الكرام على أبي جهل وأبي سفيان وأمثالهم من حكام قريش الكفار في العهد المكي كلِّه، فلم يخرج عليهم بسلاح، ولم يدخل تحت طاعتهم ولم يعترف لهم بولاية.. حتى جعل الله له مخرجًا. ... المزيد

احذر هذه النواقض!

ويدخل في القسم الرابع: من اعتقد أن الأنظمة والقوانين التي يسنها الناس أفضل من شريعة الإسلام، أو أنها مساوية لها، أو أنه يجوز التحاكم إليها، ولو اعتقد أن الحكم بالشريعة أفضل، أو أن نظام الإسلام لا يصلح تطبيقه في القرن العشرين، أو أنه كان سبباً في تخلف المسلمين. ... المزيد

التحاكم للقوانين الوضعية للتظلم

لو حصل للمسلم خصومة في ديار الكفر أو ما يشابهها فهل يجوز أن يترافع للمحاكم الوضعية؟

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده أما بعد: إذا اعتدى على الإنسان في بلاد الكفر في نفسه أو ماله أو حرمته فله أن يرفع قضيته لمن يرفع عنه الظلم أو يدفع عنه الظلم فإن الإنسان المظلوم له أن يستعين بمن ينصره من غير أن يعتدي على الظالم، وإذا كان يعلم أن جهة الترافع لحل الخصومة تعتدي ... أكمل القراءة

شخصيات قد تهتم بمتابَعتها

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً