كيف أعالج مشكلتي مع الخجل والقلق؟

السلام عليكم.

تحية للقائمين على الموقع.

مشكلتي مع الخجل والخروج من فترة المراهقة، فأنا لا أحب التحدث والمشاركة في التجمعات، خاصة مع وجود الغرباء، وأتجنب حضور الأفراح والمآتم والاجتماعات في العمل، وإذا حضرت أشعر بالارتباك وعدم الارتياح وأتجنب المشاركة في الفعاليات، وأعاني من صعوبة إبداء الرأي أو الرفض أمام مديري.

أيضا أعاني من القلق والسرحان والنسيان، وكثرة التفكير في مشاكل العمل أغلب الوقت، ويزداد ليلا قبل النوم، وأفكر دائما في الأخطاء التي ارتكبتها في العمل، وأتوقع الأسوأ مما يجعل يومي سيئا، ولا أستمتع به، واضطرب عندما يرن رقم هاتف غريب قبل الرد، وأتوقع أن هناك مشكلة قد حدثت، وسيتم إبلاغي بها، وأحيانا أصاب بالصداع صباحا، وصعوبة في بلع الريق، أو ثقل في نطق حرف اللام، خاصة عند اشتداد التوتر.

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، وبعد:استشارتك واضحة جدًّا - أخي الكريم - لديك درجة بسيطة إلى متوسطة ممَّا يُسمَّى بالرهاب الاجتماعي، لكن الحمد لله يظهر أن شخصيتك متماسكة ومستقرة، وهذا سوف يساعدك كثيرًا.أخي الكريم: يجب أن تحقّر فكرة الخوف، ويجب ألَّا تُراقب نفسك ومشاعرك وأفكارك وسلوكياتك عند ... أكمل القراءة

حياء.. لا خجل

والسرُّ في كون الحياء من الإيمان: أن كلًّا منهما داعٍ إلى الخير مُقَرِّبٌ منه، صارِفٌ عن الشرِّ مُبْعِدٌ عنه، فالحياءُ خُلُقٌ يَكُفُّ العَبْدَ عن ارتكاب القَبائِح وَالرَّذائِل ... المزيد

أحب بنتًا أصغر مني ولا أثق بنفسي!

أنا شاب أبلغ من العمر 19 سنة، أحب بنتًا صغيرة في الإعدادية بعمر الـ14، مشكلتي أنني سمين وخجول، وأبدأ بالتأتأة، خاصة عند التوتر والخجل، وأيضًا لا أجد الثقة في نفسي أبدًا؛ بسبب انتقاد الناس لي، وضحكهم علي وعلى جسمي وشكلي وطريقة كلامي، ولا أجد أي سبب يجعلني أثق بنفسي ولو لأبسط الأشياء، حينما أتذكر ذلك أقول إنني سأنسى الفتاة، ولكنني لا أستطيع نسيانها، وأيضًا لا أثق بأنني سأجد من ستحبني وتقبلني.

 

حياتي "مقرفة" جدًا، لدرجة أنني فكرت بالهجرة من بلدي، وسؤالي هو:

1- هل من الممكن أن أحب فتاة أصغر مني بخمس سنوات؟ وهل أستطيع أن أنتظرها لحين وصولها للثانوية وأطلبها من أهلها؟

2- وكيف أستطيع أن أتخطى مشاكلي هذه؟

وشكرًا لكم، وبارك الله فيكم.

بداية: أشكرك لجرأتك الكبيرة ورغبتك في تغيير ما أنت فيه، وسأبدأ من سؤالك الأول واستفسارك عن إمكانية أن تحب فتاة أصغر منك بخمس سنوات، على أن تنتظرها لحين وصولها للثانوية وتطلبها من أهلها؟فأقول لك: نعم، ممكن بالشروط التالية:إذا كنت تضمن أن تحبك هذه الفتاة عندما تكبر وتنضج وتعي ما تريد بالضبط، وعندما ... أكمل القراءة

خجل ابنتي في التجمعات العائلية فقط

لدي ابنتي تبلغ من العمر 8 سنوات خجولة، إذا ذهبنا لجمعات الأصدقاء أو العائلة تجلس بجانبي دائمًا ولا تتكلم، حتى إذا سألها أحد الموجودين تلطفًا عن اسمها أو مدرستها، لا ترد.

نحن نعيش في غربة، واختلاطنا بجمعات الصديقات في منازلهم قليل، ما يغيظني: أنها إذا لم تتجاوب وتتحدث مع الموجودين يبدؤون بسؤالي: لماذا ابنتك خجولة؟ أو يقولون مثلًا فلانة (ابنتي) خجولة مثل فلان وفلان، وأنا أكره أن أسمع هذا الكلام عنها، لأنه يعزز لديها فكرة عن نفسها أنها فعلاً خجولة.

لا أستطيع التحكم بما يقوله الناس من دون قصد الأذية طبعًا، فلذلك يضايقني، وبنفس الوقت لا أدري ماذا أفعل لأنقذها من الإحراج أو التضايق في داخلها، مع العلم أنها مع أصدقائها، وفي المدرسة شخصيتها جيدة، وتتفاعل معهم بشكل عادي، أشركتها في بعض الأنشطة، كالجمباز، والسباحة، حتى تكسر حاجز الخجل، وكان كما قلت: المشكلة فقط في التجمعات العائلية، ليست في المدرسة أو مع صديقاتها.

الأم العزيزة: أسعدك الله وطفلتك وجعلها قرّة أعين.من الطّبيعي أن يحدث التّمايز بين الأطفال في القدرات بشكلٍ عام، وخاصّة في المهارات الاجتماعيّة، وليس بالضّرورة أنْ تكون استجابات طفلتك الاجتماعيّة متوافقة تمامًا مع شخصيّات الأطفال الآخرين للأسرة، كما أنّ مهارات طفلتك الاجتماعيّة يمكن قياسها بشفافيّة ... أكمل القراءة

كنزُك مدفونٌ بداخلك

لقد خص الله الإنسان دون المخلوقات كلها بالتحكم في الإرادة، والقدرة على توجيهها، ولذا فهي من أسرار تكريم الله للإنسان، فالإرادة كنز الأفراد الناجحين والأمم المتقدمة. ... المزيد

[05] خجلة أنا

إنها حياة مشتركة تحتاج للفطنة والحكمة والإصرار على إنجاحها، وعدم السماح لسفاسف الأمور أو عظائمها أن تحرمهما لذة السعادة الزوجية والاستقرار العائلي. ... المزيد

كيف أتجاوز حاجز العزلة، وأتخلص من خجلي من الآخرين؟

لدي مشكلة؛ وهي أنّي كتومة، ولا أستطيع التعبير عن مشاعري؛ فإذا أردت أن أُعبِّر لأحدهم عنها، بدأ قلبي يخفق، وفي أحيانٍ ترتعش بعض أعضائي. وأندم كثيرًا على فوات الفرص، حتى عتبَ عليَّ البعض.

حين أرى من أُحبهم وأُكنّ لهم الاحترام؛ تأتيني نفس هذه الأعراض. هذه الحالة معي منذ قُرابة الأربع سنوات؛ حتى أني أعود من الاجتماعات العائلية وأبكي حُرقةً على صمتي المُطبق، وصعوبة إخراج مشاعري والتحدّث مع الناس.
أُحب الكثير من الناس، وأتمنى أن أكون شخصية مُنطلِقة، واثقة من نفسها، ومحبوبة. أتمنى أن أجد لديكم الحلّ الشافي.

 

 

بسم الله الرحمن الرحيمالأخت الفاضلة/ السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد؛بالتأكيد هناك حلّ؛ بل حلول متعددة لما عرضتِ من صعوبة، أعانكِ الله وخفف عنكِ.أولاً: يُفيد أن تحددي وتُسمّي هذه الصعوبة -وهي بكل بساطة- الخجل أو الرُّهاب الاجتماعي؛ حيث يرتبك الإنسان من لقاء الناس والنظر في وجوههم، أو الكلام ... أكمل القراءة

طفل خجول ومنطوٍ!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

بارَك الله فيكم؛ هذا سؤال عن حالة طفل عُمره 14 عامًا، خجول منذ صِغره، حتى إنَّ مُعلمته في الروضة كانتْ تشتكي من خَجَله، انطوائي لا يحبُّ الاختلاط بأقربائه إلاَّ بعض أبناء عمومته، وبعض أبناء خُؤولته، لَدَيه فِكرة سيِّئة عن أولاد الحي والأولاد في تحفيظ القرآن والمدرسة، ويقول: إنه لا يحبُّ أنْ يُصادقهم من أجْل أخلاقهم.

هو يَصبر ويتحمَّل، ثم يُصبح عصبيًّا جدًّا، ويَكسِر أيَّ شيءٍ أمامه، ويضرِب بأيِّ شيء في يده، ويستمرُّ على ذلك لعدَّة ساعات، ويرفض الذهاب للمسجد خلال تلك الفترة، ثم يبقى منكسِرًا وغاضبًا لعدة أيام. يَكره أخاه الأصغر منه سنًّا بثلاث سنوات، ويَحتقره ويبحث عن عيوبه، ويفرح عندما يراه حزينًا.

كان الجميع يعامِله بدَلالٍ خلال السنوات الخمس الأولى من عُمره، مَلُول ولا يحبُّ الدراسة، ولكنَّه يحب أن يصنعَ الأجهزة والمُحرِّكات من أدوات أوليَّة، ويستمتع بذلك، فما هي مشكلة هذا الطفل؟ وما هو السبيل لعلاجها؟ ولكم منَّا جزيلُ الشكر.

وعليكم السلام ورحمه الله وبركاته.كثير مما يُعاني منه الأطفال ونَحزن لأجْله، نكون سببًا به دون أن نَنتبه للأسف.من الممكن أن يكون هذا الطفل -الذي دخَل في سنِّ المراهقة الآن- تعرَّض في صِغَره لطريقة تربوية سيِّئة، أدَّت به إلى عدم ثقته في الناس والخوف منهم، أو أنَّ الأسرة تكون عاشَت منطوية عن الناس، ... أكمل القراءة

شخصيات قد تهتم بمتابَعتها

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً