كن متفهمًا ولا تتهم .. فلست المِثال

قد ننصح وننصح.. فيأبى، وقد نأبى نحن حتى النصح، ونتركه؛ لأنه فقط لم يعد هو الذي كان عليه في السابق، ننسى أنه بتخلينا هذا قد تركنا البذرة تنمو وتكبر حتى أصبحت شجرة ذات جذور وفروع يصعب انتشالها ... المزيد

نصح الدعاة أم إسقاطهم!!

قال الحسن البصري: الدنيا كلها ظلمة، إلا مجالس العلماء ... المزيد

مقطع قصير: وإذا استنصحك فانصح له

مقطع من التعليق على كتاب بلوغ المرام عند كتاب الجامع باب الأدب وباب البر والصلة

Audio player placeholder Audio player placeholder

نصحته فهل أقطع العلاقة؟

لي صديق لا يصلي وحاولت معه لعدة مرات وأمددته بأشرطة عديدة متعلقة بأهوال يوم القيامة وعذاب القبر، والجنة ونعيمها، هل يصبح عليّ واجب قطع علاقتي معه أم أستمر فيما أنا عليه من المحاولات؟

جزاك الله خيرا على نصحك وخوفك عليه، ولكن لا يجوز استمرار العلاقة كصديق؛ لأن القاعدة: (إما أن تكون مؤثراً أو متأثراًً)، قال الله تعالى: {لِمَنْ شَاءَ مِنْكُمْ أَنْ يَتَقَدَّمَ أَوْ يَتَأَخَّرَ} (المدثر:37). فإذا ثبت لديك عدم تأثيرك عليه فسيؤثر عليك، والنجاة لا يعدلها شيء، ولكن قطع الصداقة لا ... أكمل القراءة

ما حدّ الإسلام

السلام عليكم أما بعد: فأنا أنصح عدداً من الأصدقاء بالقرب من الله و إعفاء اللحية و رفع الثوب، و لكن يردون علي بأنهم يصلون الفرائض و يعملون بالأركان و يقولون بأن هذا حدّ الإسلام، فما الرد المناسب لهؤلاء؟

أخي الكريم وعليك السلام ورحمة الله وبركاته _جزاك الله خيراً_على غيرتك وحرصك، وأوصيك بالاستمرار على الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر. وحدّ الإسلام في قوله _تعالى_: {وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا} (الحشر: من الآية7)، وبقوله _صلى الله عليه ... أكمل القراءة

مصاحبة من يمارس بعض المنكرات ولا يستجيب للنصح

لي أصحاب أعزهم ويعزونني، وفيهم سمة الخير، لكنهم يفعلون بعض المنكرات من سماع أغانٍ وتعدٍّ على محارم الله، فما نصيحتكم لمن يعمل بهذه الأعمال؟ مع العلم أني نصحتهم أكثر من مرة وأظهروا انزعاجهم وتضجرهم، فما واجبي تجاههم أأتركهم أم أستمر في صحبتهم مع النصح لهم؟

Audio player placeholder Audio player placeholder

من آداب المعلم: النصح والحلم وعدم التعنيف

الحِلم سيد الأخلاق، وبه ينال السؤدد بين الناس، وقد جاء في حديث أشجِّ عبدالقيس عن ابن عباس رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال له: «إن فيك خَصلتينِ يحبهما الله: الحِلمَ والأناةَ». ... المزيد

الدين النصيحة

انظر إلى النصح والنقد بعين الاعتبار، أن تنزله منزلة جادة، وأن تجعل ولو احتمالا يسيرا أنه قد يكون على حق ولعله يريد بك الخير ويتمنى لك الأفضل ويحب لك ما يحبه لنفسه ... المزيد

الدعوة إلى الله عز وجل وظيفة الأنبياء والرسل

من يحظى بهذا الشرف أن يكون داعيا إلى الله عز وجل خالق السموات والأرض

Audio player placeholder Audio player placeholder

إي وربي إنه لكبر..

النصيحة كلمة حلوة وهدية ثمينة تأخذ موقعها ووقتها وظرفها المناسب.. حتى لو نهرته يعلم فيض الطيب وخالص المودة وشفقة الأخ الرحيم تبدو في غضبك محبة له، فلا يشك فيها لحظة. ... المزيد

ساعدوني في تربية ابن أختي المراهق!

ولد أختي عمره 14 عامًا، والده لا يهتم به، وأمه متزوجة من رجل آخر، ونحن من قام بتربيته منذ ولادته وحتى اللحظة.

أنا أخاف عليه كثيرًا، أريده أن يكون شابًا صالحًا ناجحًا في الحياة؛ لأنه مسؤوليتي أمام الله، ولا يوجد طفل في البيت في نفس سنه كي يلعبوا مع بعضهم، ويحب أن يلعب مع أولاد الجيران، وإذا ارتكب خطأ كبيرًا أضربه ضربًا شديدًا -طبعاً نادرًا ما يحصل أن أضربه-، لكني أتعامل معه بصوت مرتفع.

يتلهف أن يشتري تلفون لمس ويستخدم الانترنت، وأنا أرفض؛ لأني خائف عليه أن ينحرف، لكن الأشياء الأخرى التي يطلبها أعطيها له، مثل كرة أو دراجة.

لديه صديق بنفس سنه، لديه تلفون، ويستخدم الانترنت، ووصل به الأمر إلى أن يسرق تلفونًا من سيارة أحد أصدقائي، ولم يخفه في البيت، بل رأيته يشحنه فوق الطاولة؛ فضربته ضربًا شديدًا، ولم يكرر ذلك.

حين أقول له لا تذهب بعيدًا، العب أمام المنزل؛ يخالف الكلام ويذهب بعيدًا، وأنا أخاف عليه، أريده أن يظل أمام عيوني. وحين أمنعه من الخروج من المنزل يظل متضايقًا.

لا أعلم هل أشتري له تلفونًا، وهل أسمح له أن يستخدم الإنترنت! ماذا أعمل معه؟!

بناتي صغار في عمر 8 سنوات و 6 سنوات، ودائمًا يتشاجر معهن، وأحيانًا يضربهن ويرجمهن بأي شيء، وأضربه وأقول له: هذه بنت لا ترمها. كلمني إذا عملت لك شيئًا سيئًا، وأنا سوف أضربها.

أهتم بملابسه مثل بناتي، ولدي ولد عمره سنتان يحبه كثيرًا، وويعجبه أن يلعب معه في المنزل.

لم أر منه شيئًا سيئًا، ولكني أخاف عليه حين يكبر، فأصبح غير قادر على تأديبه، وحين أضربه أزعل وأتألم جدًا؛ لأني لا أريده أن يفهم أني أكرهه؛ لأني أحبه كثيرًا، وأدعو الله دائمًا أن يصلحه ويوفقني لتربيته.

لا أصطحبه معي خارج المنزل، وأضغط عليه في تحركاته، أين ذهبت؟ ومع من؟ وهكذا.

مستواه الدراسي تراجع كثيرًا، ومشكلتي لا أتابعه باستمرار في المذاكرة، أقول له: ذاكر، ثم أذهب لعملي، ثم أعود فيقولون لي: لم يذاكر.

أريد نصيحتكم، ماذا أعمل؟ أريده أن يكون شابًا صالحًا وتقيًا ومهذبًا.

السيّد الكريم: حفظك الله وأعانك على تربية أطفالك وابن أختك، ورفع درجاتك لإحسانك في التّربيّة.نثني على عظيم ما تؤدّيه من إحسانٍ، جعله الله في ميزان حسناتك ورفعة درجاتك، ونثق بالمشاعر الطّيبة التي تجعلك مسؤولًا أمام الله عن تربية ولد أختك، ونؤكّد لك بأنّه يمارس حقّه الطّبيعي بالحياة، وأنّه يدرك ... أكمل القراءة

شخصيات قد تهتم بمتابَعتها

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً