الإسلام بين الثيوقراطية والعلمانية

فما بين منظور سياسي أكل الدهر عليه وشرب متمثلاً في الثيوقراطية والدولة الدينية، نظام أصابه الجمود والتكلس، وما بين نظام عصري حديث ينفلت من كل تشريع إلهي ويترك الأمر لأهواء وخيارات المجتمع متمثلاً في العلمانية والديمقراطية الغربية ... المزيد

مسارات في صناعة القرار الإيراني : المقال الثالث

ومن المهم لعالمنا العربي والإسلامي معرفة إيران من داخلها، وإتقان لغتها، ودراسة خياراتها، ومكامن ضعفها، وعوامل قوتها ... المزيد

كتاب هدى القرآن فى السياسة والحكم بين الحقيقة والافتراء

ثم ألم يأت المؤلف نبأ أن الحداثة انتهت ونعيش الآن فى عصر مذهب ما بعد الحداثة؟؟ فهل سيؤلف كتابا آخر ليوائم بين الإسلام (بمزيد من التحريف) و"ما بعد الحداثة"؟؟ ... المزيد

الليبرالية في الحكم والسياسة

العمل على تطبيع العلاقات بين إسرائيل ودول المنطقة من خلال الاقتصاد والشراكة في حلف جديد غير مرتبط بهوية دينية أو قومية. ... المزيد

من روائع الحكم المقال الرابع عشر

أما قوله: " اللهُمَّ أَلْهِمْنى رُشْدِى " فمعناه : لأن الغواية كل الغواية عدم معرفة العبد إلهه الحق وطلب النفع والخير أو دفع الضر من مخلوق ضعيف ليس بيده شيء. ... المزيد

من روائع الحكم المقال الثاني عشر

ألا ترى أن وعد الله للاستخلاف في الأرض في هذه الآية وللتمكين للدِّين الذي ارتضاه لنا إنما جاء بعد طاعة الله والرسول ... المزيد

المرأة وحكم الدولة

وبوب عليه النسائي بقوله :النهي عن استعمال النساء في الحكم ") الا انه لم يلتفت لكلام الإمام النسائي وهو من هو فى العلم والامامة فى الحديث بل والفقه ... المزيد

ما قلَّ ودلّ :المقال السادس عشر

كلمات وجيزة وعبارات قصيرة، من جوامع الكَلِم ونفائس الحِكَم؛ مما " قلَّ ودلَّ " من أقوال السلف والمتأخرين، سهلة المنال طيبة المآل، لنستفيد منها في حياتنا العملية ... المزيد

وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله

{وَمَا اخْتَلَفْتُمْ فِيهِ مِنْ شَيْءٍ فَحُكْمُهُ إِلَى اللَّهِ ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبِّي عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ * فَاطِرُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ جَعَلَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا وَمِنَ الْأَنْعَامِ أَزْوَاجًا يَذْرَؤُكُمْ فِيهِ لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ * لَهُ مَقَالِيدُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَقْدِرُ إِنَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ }  [الشورى 10-12] ... المزيد

إن الذين يلحدون في آياتنا لا يخفون علينا

{ إِنَّ الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي آيَاتِنَا لَا يَخْفَوْنَ عَلَيْنَا أَفَمَنْ يُلْقَى فِي النَّارِ خَيْرٌ أَمْ مَنْ يَأْتِي آمِنًا يَوْمَ الْقِيَامَةِ اعْمَلُوا مَا شِئْتُمْ إِنَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ * إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِالذِّكْرِ لَمَّا جَاءَهُمْ وَإِنَّهُ لَكِتَابٌ عَزِيزٌ * لَا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفِهِ تَنْزِيلٌ مِنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ} [ فصلت 40-42] ... المزيد

صنفان من الناس... نعوذ بالله منهما

صنفٌ..أول دليل يقرأه أو يسمعه في المسألة أو حتى يسمع قولا بلا دليل، فيتمكن ذلك (الأول) من قلبه وينغلق عليه عقله، فمهما حدَّثته بعد ذلك بدليل أو معقول فكأنما يقول لها: لا مقام لكم فارجعوا! وصنفٌ آخر.. عكس فعمِل بالآخِر... ... المزيد

وهل أتاك نبأ الخصم

{وَهَلْ أَتَاكَ نَبَأُ الْخَصْمِ إِذْ تَسَوَّرُوا الْمِحْرَابَ * إِذْ دَخَلُوا عَلَى دَاوُدَ فَفَزِعَ مِنْهُمْ قَالُوا لَا تَخَفْ خَصْمَانِ بَغَى بَعْضُنَا عَلَى بَعْضٍ فَاحْكُمْ بَيْنَنَا بِالْحَقِّ وَلَا تُشْطِطْ وَاهْدِنَا إِلَى سَوَاءِ الصِّرَاطِ * إِنَّ هَذَا أَخِي لَهُ تِسْعٌ وَتِسْعُونَ نَعْجَةً وَلِيَ نَعْجَةٌ وَاحِدَةٌ فَقَالَ أَكْفِلْنِيهَا وَعَزَّنِي فِي الْخِطَابِ * قَالَ لَقَدْ ظَلَمَكَ بِسُؤَالِ نَعْجَتِكَ إِلَى نِعَاجِهِ وَإِنَّ كَثِيرًا مِنَ الْخُلَطَاءِ لَيَبْغِي بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَقَلِيلٌ مَا هُمْ وَظَنَّ دَاوُدُ أَنَّمَا فَتَنَّاهُ فَاسْتَغْفَرَ رَبَّهُ وَخَرَّ رَاكِعًا وَأَنَابَ * فَغَفَرْنَا لَهُ ذَلِكَ وَإِنَّ لَهُ عِنْدَنَا لَزُلْفَى وَحُسْنَ مَآبٍ * يَا دَاوُدُ إِنَّا جَعَلْنَاكَ خَلِيفَةً فِي الْأَرْضِ فَاحْكُمْ بَيْنَ النَّاسِ بِالْحَقِّ وَلَا تَتَّبِعِ الْهَوَى فَيُضِلَّكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ إِنَّ الَّذِينَ يَضِلُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ بِمَا نَسُوا يَوْمَ الْحِسَابِ}   [ص 21 – 26] ... المزيد

شخصيات قد تهتم بمتابَعتها

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً