توجيهات للدعاة في الخارج

نحن شباب متوجهون إلى الغرب للدعوة إلى الله تعالى، فنرجو منكم تزويدنا ببعض النصائح والتوجيهات للاستفادة منها في رحلتنا. والله تعالى يحفظكم ويرعاكم.

الحمد للهفإن الدعوة إلى الله تعالى من أوجب الواجبات، وهي سبيل الأنبياء والمرسلين عليهم الصلاة والسلام ومن تبعهم من العلماء والدعاة والمصلحين، ورغبةً في استكمال وتحقيق الهدف من الجولة الدعوية والاستفادة من وقتكم الثمين الذي تبتغون به الأجر من الله تعالى، فإننا ننصحكم بما يلي:1- تقوى الله عزَّ وجل ... أكمل القراءة

المحافظة على الأبناء وأفكارهم في الغرب

نواجه - نحن المسلمين في الغرب - صعوبات في المحافظة على أبنائنا من الضياع والانخراط في المجتمع الغربي المنحل، ونريد بعض الخطوات العملية التي نستطيع بها الحفاظ على أبنائنا من الانحراف والضياع. وجزاكم الله خيرا.

الحمد للهللمحافظة على كيان الأسر المسلمة في بلاد الكفر ينبغي توفير عدد من الشروط والمتطلبات داخل المنزل وخارجه:أ - داخل المنزل: 1-  لابد من محافظة الآباء على الصلاة في المسجد مع أولادهم وإن لم يكن ثَمَ مسجد قريب فالصلاة جماعة في البيت.2-  ولابد لهم من قراءة القرآن والاستماع للتلاوة ... أكمل القراءة

واجب المسلم الذي يقيم في البلاد الغربية ويقدر أن يدعو غيره إلى الإسلام

ما واجب المسلم الذي يقيم في البلاد الغربية ويقدر أن يدعو غيره إلى الإسلام؟

 

هناك بعض الدول إسلامية عربية، أو غير عربية تتسمى بالإسلام ولكنها تُحارب من يعمل به مُحاربة ظاهرة وتُتابع المُتمسكين من الشباب ونحوهم، وتُودِعهم في السجون خشية أن يتألبوا على ولايتهم وأن يقوموا ضدَّهم بصفة رئيس الدولة الذي يبيح الزنا ويُرخص في شُرب الخمر، ويُعطل الحدود ويحكم بالقوانين ويُحارب ... أكمل القراءة

هل يؤخذ برأي اللجان من غير العرب في رؤية الهلال

إذا وجدت في امريكا لجان ترائي الهلال ودورالإفتاء مكونة من علماء شريعة وفلكيون عدول (تتبنى منهجاً صحيحاً بالنسبة التوحيد والرسالة والإيمانيات وفق عقائد ومذاهب أهل السنة والجماعة) ولكنهم غير عرب (أكثرهم هنود وباكستانيين) هل يلزم العرب إتباع إعلاناتهم في الأعياد والمواسم بعلم أن هذه اللجان مكونة منذ سنوات و لها باع طويل في خدمة الجالية الإسلامية في امريكا؟ 
تعقبيا للسؤال الأول إذا أخذت هذه اللجان برأي "ترجيح رأي إختلاف المطالع" فكيف نفعل بعيد الأضحى حيث ان فريق من المسلمين يأخذ في رمضان بالرؤية المحلية ولكن يختلط عليه الأمر في عيد الأضحى ويضحي مع الحج في السعودية وهو ليس في الحج؟ و فريق يأخذ بالحديث في صحيح مسلم «إذَا رَأَيْتُمْ هِلاَلَ ذِي الْحِجَّةِ، وَأَرَادَ أَحَدُكُمْ أَنْ يُضَحِّيَ، فَلْيُمْسِكْ عَنْ شَعْرِهِ وَأَظْفَارِهِ» الحديث وقالوا أن هذا الحديث حجة على غير الحاج بأن يتبع الرؤية المحلية كما فعل في رمضان حتى لا يعبث في التقويم السنوي؟ أي الفريقين أقرب إلى الصواب؟ هل يستقيم أن يكون المرء مذبب بين الرأيين رأي لرمضان ورأي لعيد الأضحى؟ نرجو إجابة مختصرة مكتوبة بأيديكم المباركة مع توقيعكم الرسمي والإذن بأن ننشر صورة إجابتكم على الإنترنت بالعربية والإنجليزية على موقع "لجنة الهلال في أمريكة".

الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد:إذا وجدت لجان ترائي الهلال في أمريكا أو في غيرها من بلاد الغرب وكانت هذه اللجان معتبرة فإنها تتبع، والمسلم عليه أن يجتمع مع إخوانه ولا يتفرق عنهم لأن الشارع أمر بالاجتماع والتوحد ونهى عن الفرقة والخلاف، ولا يشترط أن تكون هذه اللجان ... أكمل القراءة

الصلاة في حافلة تدخل فيها الكلاب

 أنا عامل في أوروبا سائق لحافلة أصلي في الحافلة عندما تدركني الصلاة فيها، مع العلم أن النصارى يدخلون الكلاب في الحافلة، هل هذا جائز؟ 

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:فأحسن الله إليك لحفاظك على أداء الصلاة في أول وقتها والدعوة إلى الإسلام بفعالك، ثم اعلم أن مرور الكلب أو استلقاءه في مكان ما لا يمنع الصلاة فيه إلا إذا مسه شيء من لعاب الكلب أو بوله أو عذرته أو عرقه، فيمنع ذلك من الصلاة في هذا ... أكمل القراءة

حكم أداء الصلاة في المطبخ

نحن طلاب نسكن في سكن طلابي في ألمانيا، وفي كل طابق هناك مطبخ مشترك مع غرفة طعام، في الطابق يسكن معنا طالب مسيحي، بعض الإخوة أصبحوا يصلون جميع الصلوات جماعة في المطبخ. في حدود7
أشخاص. نحن نصلي هناك بدون إذن من مدير السكن.
عذرنا هو الحفاظ على صلاة الجماعة لأن غرفنا تتسع فقط لثلاثة أشخاص على الأكثر. فما هو رأيكم؟

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:فإن كانت أرضية المطبخ طاهرة أو أمكنكم استخدام سجادات تصلون عليها فلا حرج في صلاتكم بالمطبخ إن تعذر وجود مسجد تصلون فيه، ولا يشترط إذن المدير.والأولى أن تسعوا في التفاوض مع مدير السكن لتخصيص قاعة للصلاة يحصل بها الأذان والإقامة، ففي ... أكمل القراءة

حكم التعامل بالربا بحجة أن الإنسان في بلاد الغرب

يوجد في ديار الغرب من يقول بجواز تعامل المسلم بالربا، مع الكافر بحجة أنه في دار كفر، وهناك أيضاً من يقول بجواز أخذ أموالهم، ولو سرقة أو غدراً، أفيدونا أفادكم الله عن موقف الشرع من هذه الأقوال؟

لا يجوز التعامل بالربا مع الكفرة ولا مع المسلمين، ولا يجوز أخذ أموالهم غدراً، إلا في حال الحرب، إذا كانوا في حال الحرب تؤخذ أموالهم ونساؤهم، عند الحرب والجهاد، أما وهم مستأمنون هم وإياهم، فلا يأخذوا منهم شيئاً، ولا يخونونهم إلا في حال الحرب.إذا تميز الكفار عن المسلمين، وقامت بينهم الحرب، لهم ... أكمل القراءة

تعيش فى الغرب وتريد الالتزام بغطاء الوجه

أعيش بالغرب منذ فتره والحمد لله البلد الذى أعيش فيه يتيح لنا إظهار شعائرنا وإقامة ديننا إلى حد كبير ولله الحمد نحن أسره فعالة فى المجتمع هنا ونقيم شعائرنا ونعمل بالدعوة إلى الله بقدر ما ييسره الله عز وجل لنا، و نسأل الله العلى القدير أن يوجهنا إلى ما فيه خير ديننا وآخرتنا.
ولكن فى كثير من الأحيان نضطر إلى التحايل على الأوضاع بشكل ييسر لنا الخير (أو على غلبة الظن هو مقصودنا) بمعنى أن نتحايل على غطاء الوجه التقليدى بارتداء الكوفية مثلاً وليس غطاء الوجه المتعارف عليه مع العلم أننا نسدل ولباسنا أسود اللون وجلبابنا واسع و لكنغطاء الوجه فيه شىء من لفت النظر لأسباب أمنيه فهل لنا أن نفعل ذلك ولكن لا تخلو الحاجة إلى الخروج مع المحارم فى بعض الأحيان أو للتطبيب  أو الضرورة فهل يجزئنا ذلك، لأنه كما لا يخفى على سيادتكم أن غطاء الوجه التقليدى يثير الذعر لحد كبير ويعرضنا لمضايقات أمنية. 

اتَّقُوا اللهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ، وَالْمَطْلُوبُ شَرْعًا أَنْ تَسْتَتِرَ الْمَرْأَةُ كَمَا أَمَرَهَا اللهُ تَعَالَى سَوَاءٌ كَانَ بِالسُّتْرَةِ التَّقْلِيْدِيَّةِ الْمُتَعَارَفِ عَلَيْهَا أَمْ بِمَا يَتَيَسَّرُ مِنْ ثِيَابٍ تَسْتُرُ الْمَرْأَةَ وَتُدَارِيْهَا، وَبِحَسَبِ الضُّرُورَةِ وَالْحَاجَةِ ... أكمل القراءة

الاختلاط في الدعوة

هل الالتقاء بدعاة في مكان يجلس فيه الرجال على جانب والنساء على الجانب الآخر يرون بعضهم يعتبر ذلك من الدعوة في شيء؟ والملتقى في ألمانيا وهو في الأصل لدعوة غير المسلمين لكن الأغلبية الساحقة من المسلمين. أرجو منكم التفصيل.

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده. أما بعد: فإن الله أرشد خير معشر وهم صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم ورضي الله عنهم أجمعين إلى ابتعاد الرجال عن النساء وعدم الاختلاط فقال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَدْخُلُوا بُيُوتَ النَّبِيِّ إِلاَّ أَن يُؤْذَنَ لَكُمْ إِلَى ... أكمل القراءة

حكم ضمان المركز الإسلامي للإمام صوريًّا

نحنُ نعيشُ في دولةٍ غيْرِ مسلمة، ولم يكن عندنا إمامٌ في السابق وكنَّا نُعاني كثيرًا مِمَّن يؤمّوننا في الصلاة وهم لا يَحفظون القُرآن، ومِمَّن يؤمّوننا في خُطَب الجُمعة ويتحدَّثون بالأحاديثِ الضَّعيفة والموضوعة، ويأخذون دائمًا بالأيْسر والأسهَل في كلّ الأمور وإن خالف ذلك الجُمهور وان كان مردودًا عليه، حتَّى ميَّعوا على النَّاس دينَهم، وبَحثنا كثيرًا عن إمام حتَّى منَّ الله عليْنا بإمامٍ لا يتكلَّم إلاَّ بِما قال الله تعالى وقال رسولُه صلى الله عليه وسلَّم ولا ينقل إلاَّ عن الأئمَّة الثّقات، وأخذ بأيدينا إلى السّنَّة -والحمد لله ولا نُزَكّيه على الله- ويَحفَظُ القُرآن الكريم، وجَمع النَّاس حولَه واجتمعتْ عليه القلوب بفضلٍ من الله تعالى.

وأنتم تعلمون طبيعة هذه البلاد؛ لا يستطيع الإنسانُ أن يُقيم فيها بغير أوراقٍ، تقدم الإمام بأوراقٍ للدَّولة يطلب الإقامةَ فيها بناءً على اقتراح بعض الإخوة؛ إذ إنَّ الحصول على الأوراق في هذه البلاد أمرٌ ضروريّ لكي يَحصل فيه على حقوقِه ويتمكَّن من المطالبة بِحقوق الآخرين.
والمهمّ أنَّ الدَّولة طلبتْ من الإمام أن يأتيَ بضمانٍ من المركز الإسلامي الذي يعمل فيه، يتكفَّل به لمدَّة خَمس سنوات إذا كان يعمل في المركز أو خرج منه؛ لأن قانون البلد يُوجب على الدَّولة إذا أعطَتِ الموافقة على الإقامة لشخص أنَّه لو لم يَكُنْ عنده عملٌ تتكفَّل به وأسرته، فالدَّولة تريد أن تضمَن أنَّها غيرُ مسئولةٍ عن هذا الإنسان لمدَّة خَمس سنوات، فتطلب من المركز أن يكون هو المسئول عن الإمام لخمس سنوات سواءٌ كان يعمل مع المركز أم بقِي في البلد بدون عملٍ، ونظرًا لأنَّ بعض أعضاء الإدارة في المركز من أنْصار اليُسر والسّهولة والتميّع فهم على خلافٍ مع الشَّيخ، لا يُريدون أن يُعطوه الضَّمان بِحُجَّة أنَّه غيرُ شرعي؛ لأنَّهم سيضمنونَه بِمال المَسجد الذي هو من النَّاس في حين أنَّ ما يقرب من تسعين في المائة من الجالية -والحمد لله- يُحبّون هذا الشيخ لأنَّهم تعلَّموا معه السّنَّة والحمد لله، وقد أخذتْ إدارة المركز رأيَ الجالية في ذلك ولكنَّهم يرفضون بِحجَّة عدم شرعيَّة هذا الأمر، في حين أنَّ هناك جَماعة من المسلمين مستعدّون أن يَضمنوا الشيخ عند المركز في حالة خُروج الشَّيخ من المركز لا يُطالبهم بأيّ مصاريف، ووقَّع الأشخاص عقد ضمان بالفعل للمركز بأنَّهم هم المكلَّفون بِمصاريف الشيخ وأسرتِه في حالة خروج الشَّيخ من المركز وبقائه بدون عمل، والحكومة لا تريد الضمان إلا من المركز لأنَّه المشغّل ولكن مازال أعضاء إدارة المركز رافضين بِحجَّة عدم شرعيَّة ضمان المركز.
والسؤال هل يَجوز للمركز أن يَضمَنَ الإمام ضمانًا صوريًّا أمام الدولة وأنْ يضمن الإمامَ عند المركز هؤلاء النَّاسُ ضمانًا حقيقيًّا أم لا؟

الحمدُ لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصَحْبِه ومَن والاه، أمَّا بعدُ: فإن كان الحالُ كما ذكرتَ، فيجوزُ للمركز ضمانُ الإمام المذكور ضمانًا صوريًّا ليتمكن الإمام من الإقامة في تلك البلاد لنَفْعِ النَّاس، وأن يتكفَّل البعضُ بالضَّمان الحقيقيّ؛ لأنَّ الظَّاهر أنَّ عينَ الضَّامن غيرُ ... أكمل القراءة

الأكل المباح في بلاد الغرب

أنا طالبة مقيمة في فرنسا، يوجد هنا في بعْض المأكولات مكوّنات لا تُعرِّف الشَّركات عن مصدرها، إن كان حيوانيًّا أم نباتيًّا؛ مثلاً كالمادَّة الدهنيَّة E570، التي تكون تارة نباتيَّة وأخرى حيوانيَّة، أيضًا في الحمضيَّات E334، الَّذي غالبًا ما يكون مستخرجًا من الخمر، أو بعض الملوّنات كـE101، الذي يكون إمَّا نباتيًّا أو مستخْلَصًا من كبِد الخنزير - أعزَّكم الله.

فما قول الشَّرع في ذلك؟ علمًا أنَّ هذه الموادَّ يُمكن الاستِغْناء عنْها دون إلْحاق أيِّ ضررٍ بالجِسم، فشخصيًّا لا أستعْمِلها إلاَّ إذا ما اتَّصلتُ بالشَّركة للتَّأكُّد من مصْدرها؛ إذ إنَّ الله - سبحانه وتعالى - منَّ عليَّ بدراسة الكيمياء، وأظنُّ - وإنَّ الظَّنَّ لا يُغني من الحقِّ شيئًا - أنَّها أقْرب إلى الحرام منها إلى الحلال، إلاَّ أنَّ بعض الأخوات يستهلِكْنَها دون تردُّد؛ بِحُجَّة عدم تَحديد المصدر.

فما قول الشرع؟ وماذا عن أكْل الحشَرات أو مستخلصاتِها؟

الحمدُ لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصَحْبِه ومَن والاه، أمَّا بعدُ: فإنَّ الأصْلَ في المأكولات الحلُّ؛ إلاَّ ما دلَّ الدَّليل على تَحريمه، أو كان شيئًا أصلُه الحُرمة -كالذبائح- وطرأ عليْه شُبهة معْتَبَرة؛ فإنَّها تُحرِّمه. والأطْعِمة الموجودة في عصْرِنا: بعضها واضحُ الحرمة؛ ... أكمل القراءة

حكم الهجرة إلى الخارج إلى دول الغرب

ما حكم الهجرة إلى الخارج إلى دول الغرب مثل كندا وغيرها للعيش الأبدي.
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أنا بريء من كل مسلم يقيم بين أظهر المشركين"، وهذا يدل على أنه لا يجوز للمسلم الإقامة بين أظهر الكفار وهو يستطيع الانتقال عنهم إلا إن دعت إلى ذلك مصلحة أو حاجة ويكون ذلك بقدرها، أما الانتقال للسكنى الدائمة فلا ريب في عدم جواز ذلك لما يتضمنه من الفتنة. أكمل القراءة

شخصيات قد تهتم بمتابَعتها

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً